من هو الشيخ محمد عبد الغني الذي قام النظام السعودي باعدامه

أعدم النظام السعودي ٣٧ سعودياً يوم الثلاثاء الموافق 23/4/2019 بتهم مختلفة وبينهم ٣٢ من القطيف والأحساء والمدينة المنورة والقصيم وعسير، وأغلبهم من اتباع اهل البيت (ع) ومن بينهم عالم الدين الشيخ محمد عبد الغني محمد العطية.

الشيخ محمد العطية حاصل على درجة الماجستير في الفقة الإسلامي، وكان عضو في المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية.

عرف عن الشيخ العطية “اعتداله” ونشاطاته في الدعوة للوحدة ونبذ الطائفية والتقريب بين المذاهب.

ظهر الشيخ محمد العطية لأول مرة أمام المحكمة الجزائية في الرياض وكانت هي الجلسة الرابعة الجلسة في يوم الأربعاء 15 جمادى الأولى 1437 هـ- 24 فبراير/شباط 2016 .

جرى في الجلسة تسليم لوائح الادعاء له ، وطالب المدعي العام ممثل هيئة التحقيق والادعاء العام بتطبيق حكم الإعدام بحقه ، والحكم عليه بعقوبة تعزيرية شديدة ، كما طالب المدعي العام الحكم عليه، بالحد الأعلى من العقوبة “السجن وغرامة مالية”.

لقد ارتكب النظام السعودي ضد الشيخ العطية عدد من الانتهاكات ، شملت الاعتقال التعسفي والاعتقال الطويل الأمد ما قبل المحاكمة، والحرمان من حق المتهم في الاستعانة بمحام، والتعذيب والمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية.

في يوم الثلاثاء 6 ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٦ ، اصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض حكماً بالاعدام على الشيخ محمد العطية.

في 26 يوليو/تموز 2017 ، أيدت محكمة الاستئناف حكم الإعدام الصادر بحق الشيخ ، وكان من المقرر رفع الحكم للمحكمة العليا