عـــاجل

《 اختبار الإيمان في عصر صاحب الزمان عليه السلام 》

《 اختبار الإيمان في عصر صاحب الزمان عليه السلام 》

بسم الله الرحمن الرحيم 
اللهم صل على محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين صلاة كثيرة دائمة طيبة لا يحيط بها الا انت ولا يسعها إلا علمك ولا يحصيها أحد غيرك ، اللهم وصل على وليك المحيي سنتك القائم بأمرك الداعي إليك الدليل عليك وحجتك على خلقك وخليفتك في أرضك وشاهدك على عبادك .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخواني أخواتي الكرام !!!
أنقل اليكم هذه المواضيع التي تندرج وفق التثقيف المهدوي الكثير منا هو مهتم في العلامات والغيبيات ويهملون هذا الجانب المهم والمهم جدا” .

ولذلك ينبغي على الإنسان الإيمان المطلَق بكلّ ما أوجبه الإمام عليه السلام ، والتسليم الكامل والالتزام بكلّ تكليفٍ إلهيّ حتى لو كان يراه في الظاهر غير موافقٍ له، لأنّه سبحانه وتعالى لا يمكن أن يضع من القوانين إلّا ما هو الصالح والنافع لبني البشر.

وعند هذا الأمر تقف حدود الحرية المعطاة للإنسان، وبهذا يَمِيز الخبيث من الطيّب، والصالح من الفاسد، والمؤمن من الجاحد المتكبّر.

ومن أعظم السُنَن والقوانين الإلهيّة الموجِبة للتكامل الإنسانيّ قانون الابتلاء والامتحان والاختبار والابتلاء.

لذلك فالاختبار والامتحان يشمل الجميع وإن اختلفت شدّته، وبالتالي تختلف نتائجه، فالاختبار من الله تعالى للعباد يختلف من شخصٍ لآخر، وبحسب قدرة كلّ إنسان على التحمّل، ولذا يختلف امتحان الأنبياء (عليهم السلام) عن امتحان سائر البشر لتفاوت القدرات بينهم.

قد يتصوَّر البعض أنَّ زمان غيبة الإمام عليه السلام هو من أشدّ الأزمنة بلاءً وامتحاناً على المؤمنين انسياقاً مع الحديث الشريف القائل: (يأتي على الناس زمان الصابر منهم على دينه كالقابض على الجمر).

وكذلك ما تذكره بعض الروايات من شدَّة الفتن على جميع المستويات الاجتماعية والاقتصادية والنفسية، مصداقاً لقوله تعالى: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَـيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَراتِ وَبَشِّـرِ الصَّابِرِينَ)، حيث ورد عن الإمام الصادق عليه السلام في تفسيرها: (إنَّ قدّام القائم علامات تكون من الله عزوجل للمؤمنين)، قلت: وما هي جعلني الله فداك؟ قال: (ذلك قول الله عزوجل: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ) يعني المؤمنين قبل خروج القائم عليه السلام، (بِشَـيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَراتِ وَبَشِّـرِ الصَّابِرِينَ)، قال: (يبلوهم بشيء من الخوف من ملوك بني فلان في آخر سلطانهم، والجوع بغلاء أسعارهم…).

وعنه عليه السلام أيضاً أنَّه قال: (يزجر الناس قبل قيام القائم عليه السلام عن معاصيهم بنار تظهر في السماء، وحمرة تجلّل السماء، وخسف ببغداد، وخسف ببلد البصرة، ودماء تسفك بها، وخراب دورها، وفناء يقع في أهلها، وشمول أهل العراق خوف لا يكون لهم معه قرار).

وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنَّه قال: (ستكون بعدي فتن، منها فتنة الأحلاس، يكون فيها حرب وهرب، ثمّ بعدها فتن أشدّ منها، ثمّ تكون فتنة كلَّما قيل: انقطعت، تمادت حتَّى لا يبقى بيت إلاَّ دخلته، ولا مسلم إلاَّ صكَّته، حتَّى يخرج رجل من عترتي).

كما ورد عن الإمام الكاظم عليه السلام أنَّه قال: (إنَّه لا بدَّ لصاحب هذا الأمر من غيبة حتَّى يرجع عن هذا الأمر من كان يقول به، إنَّما هي محنة من الله عزوجل امتحن بها خلقه).

ولأجل ذلك كلّه قد يظنُّ البعض أنَّ زمن الظهور سوف تنجلي الغبرة وتتوضَّح الحقيقة ويرتفع الامتحان والابتلاء والشكّ والريب والتردّد، خصوصاً بعد كلّ هذه الآيات الباهرات التي يظهرها الإمام عليه السلام أو تظهر بوقته للدلالة عليه، من الصيحة والخسف والسفياني وغيرها.

فالمفروض أنَّ الأمور تكون واضحة كالشمس، كما عبَّر عنها الإمام الصادق عليه السلام بقوله: (والله لأمرنا أبين من هذه الشمس).

وعن الإمام الباقر عليه السلام أنَّه قال: (… ثمّ يخرج _أي المهدي عليه السلام_ من مكّة هو ومن معه الثلاثمائة وبضعة عشر يبايعونه بين الركن والمقام، ومعه عهد نبيّ الله ورايته وسلاحه ووزيره معه، فينادي المنادي بمكّة باسمه وأمره من السماء حتَّى يسمعه أهل الأرض كلّهم اسمه اسم نبيّ. ما أشكل عليكم فلم يشكل عليكم عهد نبيّ الله صلى الله عليه وآله وسلم ورايته وسلاحه، والنفس الزكية من ولد الحسين عليه السلام. فإنْ أشكل عليكم هذا فلا يشكل عليكم الصوت من السماء باسمه وأمره…).

ولكنّ المتأمّل في الروايات والأدعية يجد عكس ذلك، فالفتن والاختبار والامتحان في عصر الظهور المقدَّس أخطر بكثير ممَّا في عصر الغيبة حيث يحتاج الإنسان المؤمن إلى بصيرة وثبات بشكل مضاعف للنجاة منها والنجاح فيها، ويمكن القول بشكل عامّ: إنَّه قلَّما كانت وسائل الإيضاح والوصول إلى الحقيقة واضحة وجليّة كلَّما كان التشويش عليها والعمل المضادّ لها أشدّ وأخطر، ومن المعلوم أنَّ الأساليب والآليات التي يستخدمها الإمام المهدي عليه السلام تكون غاية في البيان والوضوح، ولكنّ ماكنة الإعلام المضادّ تعمل ليل نهار في سبيل تشويش الحقائق الناصحة لأطروحته العالمية وحركته المقدَّسة.

وهذا ما يستفاد من الرواية الشريفة في دلالة الصيحة، فعن الإمام الصادق عليه السلام أنَّه قال: (ينادي منادٍ باسم القائم عليه السلام)، قلت: خاصّ أو عامّ؟ قال: (عامّ يسمع كلّ قوم بلسانهم)، قلت: فمن يخالف القائم عليه السلام وقد نودي باسمه؟ قال: (لا يدعهم إبليس حتَّى ينادي في آخر الليل ويشكّك الناس).

وهكذا قوله عليه السلام حول محنة الإمام المهدي عليه السلام بأنَّه يلاقي من قومه أشدّ ممَّا لاقى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأنَّه أتى الناس وهم يعبدون الحجارة والصخور والعيدان والخشب المنحوتة، وإنَّ قائمنا إذا قام أتى الناس وكلّهم يتأوَّل عليه كتاب الله يحتجُّ عليه به.

وورد عن الإمام الباقر عليه السلام أنَّه قال: (… ثمّ ينطلق _أي المهدي عليه السلام_ يدعو الناس إلى كتاب الله وسُنّة نبيّه والولاية لعلي بن أبي طالب عليه السلام والبراءة من عدوّه، حتَّى إذا بلغ إلى الثعلبية قام إليه رجل من صلب أبيه وهو من أشدّ الناس ببدنه وأشجعهم بقلبه، ما خلا صاحب هذا الأمر، فيقول: يا هذا ما تصنع؟ فوَالله إنَّك لتجفل الناس إجفال النعم أفبعهد من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أم بماذا؟ فيقول المولى الذي ولى البيعة: والله لتسكتنَّ أو لأضربنَّ الذي فيه عيناك، فيقول له القائم عليه السلام: اسكت يا فلان، إي والله إنَّ معي عهداً من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، هات لي يا فلان العيبة أو الطيبة أو الزنفليجة فيأتيه بها فيقرأه العهد من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فيقول: جعلني الله فداك أعطني رأسك اُقبّله فيعطيه رأسه فيقبّله بين عينيه، ثمّ يقول: جعلني الله فداك جدّد لنا بيعة، فيجدّد لهم بيعة)، وهكذا يتَّضح من خلال الرواية الثالثة شدَّة الامتحان الذي قد يزلزل أقرب الناس من الإمام عليه السلام لولا تدارك الرحمة الإلهية عليه.

ومن خلال العنوان يتَّضح أن تركيزنا في هذه الأسطر إنَّما هو في خصوص المؤمنين به عليه السلام في عصر الغيبة بل بعد ظهوره أيضاً، وهذا ما دعانا إلى كتابة هذه الأسطر لكي لا نطمئن ولا نتَّكل على مجرَّد معرفتنا به عليه السلام وكأنَّ الأمر مفروغ عنه، وأنَّها تكون واقية لنا من الغرق في مهاوي الابتلاء والاختبار الإلهي ومن الغربلة ثمّ الغربلة حتَّى بعد المعرفة .

ودلالة ذلك ما ورد عن أبي عبد الله عليه السلام أنَّه قال: (كأنّي أنظر إلي القائم عليه السلام على منبر الكوفة وحوله أصحابه ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً عدَّة أهل بدر، وهم أصحاب الألوية، وهم حكّام الله في أرضه على خلقه، حتَّى يستخرج من قبائه كتاباً مختوماً بخاتم من ذهب عهد معهود من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيجفلون عنه إجفال الغنم البكم، فلا يبقى منهم إلاَّ الوزير وأحد عشر نقيباً…)، وهنا أيضاً تدلُّ الرواية على عسر الامتحان بعد المعرفة، حيث تشير وبوضوح إلى تقهقر الناس _وهم من فئة المؤمنين به_ عن الإمام بعد قراءته للكتاب، وليس عموم الناس فقط بل الحديث يشمل أصحابه (٣١٣) أيضاً عدى نقبائهم الاثني عشر.

وما ورد عنه عليه السلام أيضاً: (… ولو قد قام قائمنا وتكلَّم متكلّمنا ثمّ استأنف بكم تعليم القرآن وشرائع الدين والأحكام والفرائض كما أنزله الله على محمّد صلى الله عليه وآله وسلم لأنكر أهل البصائر منكم ذلك اليوم إنكاراً شديداً)، ومع التأمّل في عبارة (أهل البصائر) يتَّضح شدَّة الامتحان الذي يتعرَّض له المخلصون فضلاً عن غيرهم من المؤمنين بالإمام عليه السلام، فأن يكون الإنسان مؤمناً يحتاج إلى مزيد من الجهد والعمل والتوفيق والهدي الإلهي، وأن يكون من أهل البصائر منهم يحتاج إلى مراتب أعلى من جهاد النفس وترويض الذات والرقي في مدارج الكمال، ولكن كلّ هذا لا يعصمهم من الامتحان الإلهي ولا يجعلهم في منئى عن الاختبار العسير ممَّا يستدعي منّا نحن المؤمنون بالعقيدة المهدوية وبالإمام الثاني عشر الحذر كلّ الحذر، والاستعداد كلّ الاستعداد، والتسليم كلّ التسليم بعد المعرفة الحقّة.

أمَّا لو أردنا التطرّق إلى شدَّة الامتحان لعموم الأمّة بل عموم المجتمع البشري لكان للحديث مجاله الواسع أيضاً، ويكفي أن نذكر نموذج خروجه شابّاً موفّقاً ليكون سبباً في إنكارهم الإمام عليه السلام لعدم ثبات الأمر واستقراره في قلوبهم منذ البداية، فقد جاء في الحديث الشريف عن الإمام الصادق عليه السلام أنَّه قال: (وإنَّ من أعظم البلية أن يخرج إليهم صاحبهم شابّاً وهم يحسبونه شيخاً كبيراً).

ونموذج آخر هو النداء الثاني لإبليس بأنَّ الحقّ مع عثمان وشيعته، حيث يسبّب نداؤه ملاذاً للمنكرين أساساً، والحاقدون على أهل البيت عليهم السلام يتسارعون إلى التمحور حوله وإنكار الحقيقة الساطعة والبرهان القاطع من الله تعالى تأييداً لوليّه الأعظم.

وختاماً فكلّ هذه الاختبارات والامتحانات إنَّما تدور في فلك المؤمنين ولا تشمل غيرهم من سائر المذاهب والأمم.

فهل يكتبنا الله من الثابتين على ولايته بعد معرفته عليه السلام؟
نسأله تعالى أنْ يجعلنا من الفائزين والناجحين في الامتحان ومن الثابتين على الإيمان به والاعتقاد بولايته، فهو السبيل الوحيد للنجاة في عوالم الابتلاء والامتحان.

( صحيفة صدى المهدي عليه السلام العدد ٥١ ).

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين ابا القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ..

اَللّـهُمَّ اِنّا نَشْكُو اِلَيْكَ فَقْدَ نَبِيِّنا صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَغَيْبَةَ وَلِيِّنا، وَكَثْرَةَ عَدُوِّنا، وَقِلَّةَ عَدَدِنا، وَشِدّةَ الْفِتَنِ بِنا، وَتَظاهُرَ الزَّمانِ عَلَيْنا، فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ، وَاَعِنّا عَلى ذلِكَ بِفَتْح مِنْكَ تُعَجِّلُهُ، وَبِضُرٍّ تَكْشِفُهُ، وَنَصْر تُعِزُّهُ وَسُلْطانِ حَقٍّ تُظْهِرُهُ، وَرَحْمَة مِنْكَ تَجَلِّلُناها وَعافِيَة مِنْكَ تُلْبِسُناها، بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ .

نسألكم الدعاء إخواني أخواتي الكرام 
☆ الحاج صلاح حدرج ☆


1

مزيد

ملفات وتحقيقات

اعلان متوفر

حمل تطبيق الممهدون على اجهزة الاندرويد

http://www.j5j8.com/uploads/1459351005411.png

تواصل معنا عبر الفيس بوك

الطقس اليوم

حمل تطبيق الممهدون على اجهزة أبل

http://www.j5j8.com/uploads/1460538465381.png

التقويم

الاستفتاءات

هل تعتقد بأن واشنطن ستنفذ الخطة " ب " في سوريا ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Website Design by Exl-Host